المنشاوي باشا

المنشاوي باشا

قطاع الإقتصاد ,قطاع العمل المجتمعي ,

يمتد العمل الخيري الرسمي في مصر إلى تاريخ قديم حيث تأسست أول جمعية خيرية عام 1821م على يد أفراد الجالية اليونانية في الإسكندرية ثم تأسست أول جمعية خيرية إسلامية عام 1870م ومع نهاية القرن التاسع عشر الميلادى بلغ عدد الجمعيات الخيرية المصرية قرابة 70 منظمة خيرية وكان من رواد العمل الخيرى في هذه الحقبة أحمد المنشاوي باشا أحد كبار أعيان مديرية الغربية وأحد كبار أعيان القطر المصري كله والذى منح رتبة الباشوية من السلطان العثماني خليفة المسلمين فى ذلك الوقت كشأن خديوي مصر وبنفس الرتبة وكان هذا الرجل العظيم يعد عبقرية زراعية وإقتصادية فذة وكان رجل بعيد النظر أيضا فى الأمور الإجتماعية والسياسية فيدرك مالم يخطر على بال أكثر المتعلمين والحكام فطار ذكره في الأفق وأهديت له أوسمة الشرف والنياشين من دول أوروبا حتي بلغ عددها أكثر من خمسين وسام ونيشان وقد قدرت ثروته بنحو مليوني جنيه وهو مبلغ ضخم جدا بمقاييس عصره وقد خصِصَ جزء منها لأعمال الخير والبر والتقوى وكان يعد من أكثر المصريين في العصر الحديث إنفاقا في المشروعات الخيرية وحسبنا أن نعلم أن المنشاوى باشا قد أوقف نحو ألف فدان على أعمال الخير والبر ولا تزال آثار يديه شاهدة على ذلك حيث أوقف من أمواله وممتلكاته لصالح المجتمع والناس لتكون خير شاهد على عظمة هذا الرجل وحبه للخير فقد أوقف أموال لتصرف على رعاية البشر وأيضا على رعاية الحيوانات الضالة رحمة بها ومن التعليم والثقافة إلى الصحة وإصلاح الطرق وتنقية المياه وتسليح الجيش وإيواء الغرباء وإعانة المعسرين وغير القادرين ماديا وفي عام 1903م وقبل وفاته بعام واحد فقط أوقف أحمد المنشاوي باشا وقفا يبلغ مساحته 4645 فدانا من الأراضي الزراعية بالإضافة إلى العديد من العقارات المبنية وخصص ريع هذا الوقف للإنفاق على المؤسسات الخيرية التى أنشاها