الفنانة السويسرية إيفلين بوريه

الفنانة السويسرية إيفلين بوريه

قطاع الثقافة و الفنون ,قطاع العمل المجتمعي ,قطاع المرأة المصرية ,قطاع الهندسة و العلوم ,

رحلت الفنانة السويسرية إيفلين بوريه، صاحبة مدرسة الخزف بقرية تونس بالفيوم والتى خرجت أجيال وأجيال من الفنانين الأطفال، فقد كان عليها تعليم أبناء تونس أصول صناعة الخزف والفخاريات، واستطاعت أن تحقق نجاحات باهرة جعلت القرية تكتسب شهرة عالمية فى هذا المجال.

وأوضح صلاح بيصار أن إيفيلين أو أم أنجلو كما كانت تحب أن يناديها أهل القرية خريجة فنون تطبيقية، بجامعة جنيف بسويسرا، قررت الاستقرار فى مصر منذ ستينيات القرن الماضى بعد زيارة مع والدها إلى القرية عام 1965، وأسست مدرستها بعد استجابة أطفال القرية للتعلم بشكل كبير، وتفاعلهم معها وقدخرجت المئات من المدرسة، وأصبح كل منهم لديه ورشة خاصة به، وأطفال تونس يذهبون إلى المدارس ويأتون إلى مدرسة الفخار بعد الدراسة، وفي أيام الإجازة لاستكمال تعلمهم فيها، وتعد تجربة ايفلين واحدة من أهم التجارب المصرية والعالمية فى تعليم الاطفال الفن من خلال التشكيل الخزفى، سلام عليها وتحية الى روحها .

ومن جانبه قال الفنان أشرف رسلان “الست اللطيفة دى إيفلين السويسرية كانت جارة أستاذي حسن سليمان في قرية تونس بالفيوم، ولما كنت معاه بنرمم شغله القديم بتاع الستينيات من حوالي عشرين سنة قالي الست دي مجنونة بس بتعمل حاجة كويسة خالص .. لروحهما السلام