الشهيد النقيب أحمد شوشة

الشهيد النقيب أحمد شوشة

الشرطة المصرية ,شهداء مصر ,

فاكره خاين زيك.. أنا بقى ضابط واسمي أحمد شوشة».. قالها النقيب أحمد شوشة، من قوات الأمن المركزي، ردًا على الإرهابي المتورط بحادث الواحات، إذ طالب «الأخير» من مجند نجا من الموت أن يدله على الضباط.

المشهد البطولة، سجلته أحداث الحلقة الـ25 من مسلسل «الاختيار 2.. رجال الظل»، الذي عٌرض أمس الجمعة.

«شوشة» الذي وقف في وجه الإرهابيين، ولم يخش الموت، كشفت تحقيقات النيابة العامة في قضية «مأمورية الواحات»، دوره البطولي.

وقال الإرهابي عبدالرحيم المسماوي، في تحقيقات النيابة العامة، إن قوات الشرطة اتخذت من السيارات المُدرعة ساترًا لهم، وبدأوا يتعاملون مع العناصر الإرهابية، وبعد تراجع أحد المدرعات للاستغاثة بالطيران، نزل الإرهابي عماد عبدالحميد وعدد من الإرهابيين وطالبوا ضباط الشرطة بالاستسلام، لكن الضابط أحمد شوشة رغم إصابته وقتها قاطع كلامه عدة مرات برفض الاستسلام.

وأضاف «المسماري»، للنيابة، أن مقاومة «شوشة» دفعت أحد العناصر الإرهابية إلى قتل الضابط قبل فرار الإرهابي في الصحراء، موجهًا إليه الحديث «أنت بتقاتل كتير ولآخر لحظة»، مشيرًا إلى أنهم عقب ذلك اختطفوا الضابط محمد الحايس وهربوا باتجاه الجنوب.